أتفه أسباب قتل الأزواج لزوجاتهم.. مسن يقتل زوجته بسبب الرغي.. كوب شاي ينهي حياة ممرضة بمصر القديمة.. إشعال النيران في جسد سيدة بسبب مصروف البيت.. وخبير نفسي: سلوكيات اندفاعية

الزواج رباط مقدس بين الزوج والزوجة، ولكن بعض الأزواج قرروا القضاء على هذا الرباط بجرائم قتل الطرف الآخر لأسباب أتفه ما تكون، ضاربين بعرض الحائط العشرة والمودة والرحمة التي غرسها الله تعالى بينهم. 

الرغي
«زوج مصدع قتل زوجته بسبب ثرثرتها»، قررت نيابة مركز فرشوط شمال قنا حبس الزوج 4 أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت له اتهاما بضرب أفضى إلى الموت مستخدمًا شومة خشبية.

وفي التحريات اعترف المسن بقتل زوجته بسبب كثرة رغيها، وأضاف المتهم أنه يوم الحادث أصيب بصداع شديد ورغم ذلك بدأت المجني عليها في الحديث في أمور تافهة، وطلب منها السكوت أكثر من مرة وهددها بالضرب بالشومة، ولم تصمت فضربها بها فتوفيت في الحال.

كوب شاي
وشهدت منطقة مساكن كوم الغراب بدائرة القسم شرطة مصر القديمة في القاهرة فبراير الماضي، جريمة بشعة أنهت علاقة حب استمرت أكثر من 16 سنة، عندما أقدم سائق على قتل شريكة عمره ممرضة بسكين المطبخ.

وبالفحص تبين حدوث مشادة كلامية بين المجني عليها وزوجها “مجدي م ا ع”، سائق بسبب خلافات زوجية تطورت إلى مشاجرة تعدى على إثرها المتهم على المجني عليها بسكين مطبخ” محدثا بها إصابات أودت بحياتها، ففي يوم الحادث طلب منها عمل كوب شاي فرفضت وحدثت مشاجرة فطعنها بسكين المطبخ.

مصروف البيت
فيما تجرد عامل من منطقة العياط بالجيزة من جميع مشاعره الإنسانية وانعدمت الرحمة من قلبه، وأقدم على قتل زوجته حرقًا بسبب خلافات أسرية نشبت بينهما على مصروف البيت، فسكب البنزين على جسدها وأشعل النيران فيها ولاذ بالفرار هاربًا، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

ودلت التحريات على أن المجنى عليها كانت في منزلها وقت الواقعة، ونشبت بينها وبين زوجها مشادة كلامية بسبب خلافات على مصروف البيت، فتطورت المشادة بينهما إلى مشاجرة وتشابك بالأيدي، فتجرد زوجها المتهم من جميع مشاعره وسكب البنزين على جسدها وأشعل بها النيران، ولاذ بالفرار.

فيس بوك
وما يصعب على العقل تصديقه إنهاء موظف حياة زوجته طعنًا بالسكين، بعدما سدد لها 17 طعنة بسبب تواجدها المستمر على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وذلك في مدينة الصالحية الجديدة بالشرقية.

وأكدت التحريات قيام الزوج بقتلها بسبب حدوث مشادة كلامية بينه وبين زوجته بسبب تواجدها المستمر على مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وتم ضبط الزوج.

سلوكيات اندفاعية
وعن التحليل النفسي لتلك الجرائم، يقول أحمد الباسوسي استشاري الطب النفسي: إن تلك السلوكيات اندفاعية خرجت بعيدا عن المشاعر والعقل، فالطبيعي أن الشخص يأخذ القرار بعد التفكير، ولكن في تلك الحوادث جاء القرار قبل التفكير، مشيرا إلى أن تلك الأسباب لم تكن الرئيسية في ارتكاب الحوادث ولكن هناك أسباب أخرى تراكمت مع ضغوط كثيرة وفشل المتهم في السيطرة عليها، فأخرج هذا السلوك الاندفاعي، فتلك الأسباب المذكورة سابقا هي “القشة التي قسمت ظهر البعير”.

وأضاف: مواقف بسيطة تساعد على خروج السلوك هاربا من المخ بدون تفكير، بعدما فقد الزوج اتزانه بالانفعال تحت ضغوط شديدة، ولا يمكن فصل هذه الجرائم “العنف والعنف المضاد” عن توترات المجتمع الاقتصادية والاجتماعية، ويمتلك البعض القدرة للسيطرة على بعض تصرفاتهم، وهناك مواطنون آخرون غير قادرين على التحكم في تصرفاتهم.

   

مواضيع متعلقة

اترك رداً