بالصور.. فيلا "دي ليسبس" بقناة السويس.. بين مطالب الترميم والإتاحة للجمهورالجمعة 07 أبريل 2017 - 05:10 مساءً

بالصور.. فيلا "دي ليسبس" بقناة السويس.. بين مطالب الترميم والإتاحة للجمهور

فيلا دي لسبس

في وسط مدينة الإسماعيلية  تطل فيلا  الدبلوماسي الفرنسي فردينان دي ليسبس، صاحب امتياز حفر قناة السويس، كأحد شهود تاريخ  نشأة مدينة الإسماعيلية، ليصبح متحفا لمقتنيات أول رئيس لهيئة قناة السويس.

الفيلا معروفة بين سكان المدينة بأنها متحفا لتاريخ قناة السويس، ولكن المتحف مفتوح فقط لزيارات الوفود الرسمية  لهيئة  قناة السويس، وزاره مؤخرا الدكتور  خالد العناني  وزير الآثار، وأبدى  اندهاشه من وجود المتحف وقال وقتها" كوزير آثار لم  أعرف  قبل الآن  بأن هذا المتحف متاح للجمهور".

عادل الصولي مدير إدارة مخصصة للمبان الأثرية التابعة لهيئة قناة السويس تسمى إدارة الاستراحات،  ومسئول  عن فيلا"  دي  ليسبس"  يقول: " لا نعتبر الفيلا  متحفا ولكن وزارة الآثار سجلته كمبني أثري لأن عمره تجاوز مائة وخمسين عاما مع بقية فيلات سكن كبار موظفي هيئة قناة السويس".  

وسكن دي ليسبس الفيلا لنحو ربع قرن هو وزوجته،  وخصص جزء منه لاستقبال  كبار زوار القناة ، ويضم قطعاً أثرية نادرة، وصوراً تُعد شاهداً على عصر فترة حفر قناة السويس وإنشاء مدينة الإسماعيلية ذاتها.  

 وزارة الآثار وهيئة  قناة السويس تبادلت  مكاتبات لترميم  نسخة أصلية من كتاب وصف مصر،  وسرير نوم أول  رئيس للقناة، فيما طلب وزير الآثار أن يتاح المتحف للجمهور وتقام  به فعاليات  للثقافة الأثرية. 

وقال الصولي، " إنه طلب ترميم  ستائر  سرير نوم  " دي  ليسبس"و نسخة الكتاب الأصلية وتوفير  نسخة  مقلدة  للجمهور فيما  تحفظ الأصلية  في الغرفة دون أن يمسها أحد.

الفيلا تقع ضمن حي أول أقدم أحياء المدينة، حيث يرجع نشأته منذ حفر قناة السويس ويضم  الحي مبان مميزة  مخصصة لسكن العاملين  بالهيئة ويطل على  بحيرة التمساح، و خطط للحي أن تكون الإسماعيلية مثل " باريس الصغري " علي  يد المهندس "هوسمان" الذي أعد تخطيط مدينة باريس، واعتمد على أن تقسم المدينة إلي قسمين هما الحي الأوروبي  أو الافرنجي ، والحي العربي و حاول  التميز بينهما بصورة  طبيعية فتميزا  بالواجهة المطلة علي ترعة الإسماعيلية، وأضاف داخل الحي الأفرنجي فراغات داخلية بها حدائق ومتنزهات عامة  تنطلق منها الشوارع .

ويتكون القصر من دور أرضي وأول مكسو بألواح حشبية أفقية مطلية بالتبادل باللونين الأحمر الداكن والأصفر وأقام دي  ليسبس في هذا المنزل منذ بداية تواجده في إقليم القناة، وقال جول شارل رو مدير الشركة في بداية القرن العشرين، " لا شيء أكثر تواضعا من هذا المسكن ولا شىء أفضل يصور شخصية وبساطة فردينان " بحسب  كتاب فريمو.

احتفظت هيئة قناة السويس  بفيلا "دي ليسبس " كما هي دون إعادة تخصيص للسكن لكبار موظفيها مثلما فعلت مع بقية  فيلات الحي الأفرنجي وأبقت علي مقتنيات الرئيس المؤسس للشركة كماهي، وقرر عماد الدين أبو غازي وزير الثقافة المصري الأسبق عام  2012، تحويل مبني قناة السويس القديم الذي  شهد عملية التأميم إلي متحف مفتوح لتاريخ القناة .

 مقر سكن  دي  ليسبس كانت أوفر حظا في الاهتمام بعكس تمثاله الذي كان  يقف علي مدخل قناة السويس الشمالي بمدينة  بورسعيد  ونقل إلي مخازن ورش  ترسانة بورفؤاد ، بعدما  انزل من علي  قاعدته  عقب  قرار التأميم والعدوان الثلاثي علي  بورسعيد  عام 1956.

غرفة  نوم دي  ليسبس مازالت تحتفظ بوضعها الأصلي، وتتسم  طريقة فرشها بالبساطة فهي لازالت تحتفظ  بالستائر وورق الحائط الأصليين وعندما تحتم توسيع البناء لتحويله لمقر إداري يستقبل الضيوف المميزين للشركة دار في البداية  مجادلات حول عدم إحداث تغييرات بالمنزل الأصلى حفاظا على قيمته التاريخية، ورضوخا لضغط الاحتياجات  لجأ  اخيرا  مجلس الإدارة إلي توسيع المنزل وأضيف إليه جناحا جديدا عام  1902،  ومنذ  تأميم القناة عام  1956 أغلق المبني ويفتح فقط أمام الزيارات الرسمية من مؤسسات  فرنسية وجمعية أصدقاء دي ليسبس التي تنظم رحلات سنوية  للإسماعيلية.

يقول  عادل الصولي، مدير الفيلا المتواجد  بها  يوميا بحكم  موقع عمله: " الغرف تحتفظ بطابعها القديم وحتي حين بدأت عملية الترميم استعانت وزارة الثقافة أحد الرسامين لتقليد النقش الرئيسى لورق الحائط الفرنسي المغطي لجدران الغرفة  تعويض الجزء التالف بفعل الرطوبة" .

ويضيف " كل شىء كما هو حتي أن هناك ترمومتر صغيرا مثبت في الشرفة الأرضية للقصر، يعمل بدقة متناهية، وهناك نموذج مصغر لمركب بضائع يحمل السجائر الصغيرة ، كان يقدمها دي ليسبس لضيوفه.

داخل حجرة النوم الرئيسة نجد سريره الصغير، والناموسية الأصلية، وإناء نحاسي  كبير تحت السرير، كان يستخدمه  للاستحمام باستخدام الإبريق الموجود في إحدى زوايا الغرفة، فضلاً عن مكتبه ويعلوه نسخة عتيقة من الإنجيل باللغة اللاتينية وقلمان كان يكتب بهما، وعلي الحائط نري صورة  لدي ليسبس له وزوجته، والمهندس نيجريللى "النمساوى" منفذ مشروع حفر قناة السويس، وصورة أخرى لمنزله في فرنسا، وأخرى له بالزى العربى.

داخل  القاعة الرئيسة  للفيلا هناك مكتبتان صغيرتان وفى المكتبة اليسرى نرى كتاب "وصف مصر" بحجمه الأصلى، وطوله متر وعرضه نصف متر، ويلزمه رجلان لرفعه، وهو أحد أجزاء كتاب وصف مصر للحملة الفرنسية، ويضم  رسومات أصلية للمعالم مصرية والأثرية.

وبجوار المكتبة مدفأة كلاسيكية فرنسية الطراز ومقاعد مصنوعة منذ 150 سنة وصورة نادرة توضح قصر ديليسبس وحيداً في الصحراء، حوله قوافل جِمال البدو.

 

مدفع من القوات الفرنسية فى حديقة الفيلامدفع من القوات الفرنسية فى حديقة الفيلا

 

موقع سكن إداري  ملحق  بالفيلا  أنشأ لاحقا على المقر الأساسيموقع سكن إداري ملحق بالفيلا أنشأ لاحقا على المقر الأساسي

 

لقطة  عريضة  للفيلا  ويظهر بها رواق الحديقة لقطة عريضة للفيلا ويظهر بها رواق الحديقة

 

مبنى  إداري  خلف الفيلامبنى إداري خلف الفيلا

 

الفيلا  بنيت  بظرار فرنسي وكانت تعتبر متواضعة مقارنة بفيلات بورسعيدالفيلا بنيت بظرار فرنسي وكانت تعتبر متواضعة مقارنة بفيلات بورسعيد

 

رواق مؤدي إلي البهو الرئيس للفيلا وغرف النومرواق مؤدي إلي البهو الرئيس للفيلا وغرف النوم

 

تحتفظ الفيلا بنظام الديكور  مثلما  كانت عليه  قبل  100 عامتحتفظ الفيلا بنظام الديكور مثلما كانت عليه قبل 100 عام

 

سور الفيلا من الخارج  ويظهر  جانبه مبني قيادة قناة السويس القديمسور الفيلا من الخارج ويظهر جانبه مبني قيادة قناة السويس القديم

 

فيلا  دي لسبسفيلا دي ليسبس

 

منية وساعة  قديمة من عمر إنشاء الفيلامنية وساعة قديمة من عمر إنشاء الفيلا

 

مقتنيات  خاصة بالرئيس الأول  لقناة السويس يظهر  بها  صورا  شخصية  لهمقتنيات خاصة بالرئيس الأول لقناة السويس يظهر بها صورا شخصية له

 

سرير  نوم  دي  لسبس كما  هو ويظهر مكتبه الخاصسرير نوم دي لسبس كما هو ويظهر مكتبه الخاص

 

احتفظت  هيئة قناة السويس بالستائر القديمة  كما  هي  بعمليات  ترميم  بسيطةاحتفظت هيئة قناة السويس بالستائر القديمة كما هي بعمليات ترميم بسيطة

 

سرير  النوم الرئيسسرير النوم الرئيس

 

ترمومتر   لقياس  حرارة الجو يعمل  بالزئبق عمره  100 عامترمومتر لقياس حرارة الجو يعمل بالزئبق عمره 100 عام

 

رواق الحديقةرواق الحديقة

youm7





اضف تعليق



تعليقات الفيس بوك




استطلاع رأي

هل توافق على زيادة أسعار الوقود؟

  • نعم. أوافق
  • لا. أوافق
  • لا. أعلم

Ajax Loader

جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2012 موقع سويس أون لاين