11112222 سويس أون لاين | للهدايا تأثيرها الضوئي في الذات! 

للهدايا تأثيرها الضوئي في الذات! الأربعاء 28 ديسمبر 2011 - 01:54 صباحاً

للهدايا تأثيرها الضوئي في الذات!

للهدايا تأثيرها الضوئي في الذات!

قد تشكل تدفقاً رقيقا وعميقاً، يُشعر المهدى إليه بالاهتمام والتقدير والحب، قد تكون صورة فوتوغرافية، رواية، باقة ورد ربيعية، أو لوحة متداخلة الألوان….. ثمة من يشتري لزوجته قارورة عطر في عيد زواجهما الثاني ويتذكرها العمر كله! -ولنكن حياديين- ثمة من تشتري لزوجها ربطة عنق فتظل تعايره حتى يكره مناسبة الهدية!

الهدية ليست مجرد شيكاً بورقة أو درة نفيسة، أو بطاقة وردية طُرز عليها كلام غزلٍ أو ثناء! الهدية أعمق من مغلف أحمر ووردة بلاستيكية أو طبيعية، الهدية تتضمن لحظاتها، طريقة تقديمها، ذوقها، تفاصيلها، العناية بها وأكثر.. عندما يهديكـ أحدهم شيئاً وتفقده بعد فترة، الحنق الذي يحتويكـ وقتها ليس لأنكـ لا تستطيع امتلاكـ مثل الهدية ولكن لأنكـ مهما بذلت لن تستطيع استعادة قيمتها المعنوية!

وبشكل خاص، للهدية تأثيرها في العلاقة الزوجية، لأنها تؤكد الحب وتعمقه، فهي بمثابة رسالة للشريك تحفزه على التجديد والحب في الحياة الزوجية. تتنوع الهديا فمنها يكون:

رومانسي:
تتجسد في أنماط ينتظرها الطرف الآخر بـ شوق، تلهب المشاعر بين الزوجين لا سيما إذا كانت ترفقها كلمات غزل أو أبيات شعرية منتقاة من الشعر الرومانسي.

مالي:
يحب الإنسان المكافأة وخصوصا إذا كانت في صورة هدية تأتي في سياق طبيعي من إنسان يبادله المهدى إليه الحب الصادق، فتتمثل في مبلغ من المال تقدمه الزوجة للزوج أو العكس لـ شراء ما ترغبه الزوجة أو دعما من الزوجة في ظروف مالية صعبة قد تؤرقه.

مادي:
قد تكون الهدية المادية عبارة عن شيء يحتاجه الشريك"ثياب، عطور، سيارة..... الخ".

تعليقات الفيس بوك



استطلاع رأي

هل توافق على غلق كافتيريات كورنيش السويس؟

  • نعم. أوافق
  • لا. أوافق
  • لا أعلم

Ajax Loader

جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2012 موقع سويس أون لاين