11112222 سويس أون لاين | على شط القناة قولوا لعين الشمس .. ماتحماشي ! 

على شط القناة قولوا لعين الشمس .. ماتحماشي !الأحد 29 يناير 2012 - 02:03 مساءً

على شط القناة قولوا لعين الشمس .. ماتحماشي !

أ.مجدي الجندي

- كتب مجدي الجندي -استرجعت ذاكرتي مطلع أغنية الفنانة شادية الذي يقول .. قولوا لعين الشمس ما تحماشي .. لحسن حبيب القلب صابح ماشي .. !! وأخشى أن يكون فعلاً صابح ماشي بجد وسايبنا .. ومش راجع .. وهنا أوصف وطني الغالي بأنه حبيب القلب .. وقد تكون الأغنية لشخص حقيقي غاوي سفر ولوعة وفراق .. أما أنت يا وطني يا غالي .. أوعاك تسافر وتسيبني .. أوعاك تخليني لقمة طرية للصوص والحرامية وقطاعي الطرق .. ولأن حرية الرأي مكفولة بالدستور .. فمن حقي أن أقول رأيي واستحلفك بالله يا وطني يا غالي .. كفاية لحد كده دمار وخراب .. كفاية لحد كده فرقة .. وفوضى .. حان وقت الاستيقاظ ليعود وطني الغالي إلى قلوب شعبه العاشق .. من دون إراقة دماء .. من دون طلقة رصاص واحدة .. عود يا وطني يا غالي .. قطار التنمية في إنتظارك من جديد لن يطلق صافرة الرحيل من محطته إلا بعودتك .. ولن تكون هناك عودة إلا بتوحيد الصفوف بين بني وطني .. إلا بعد أن تكف بعض الأجهزة التي تريدها "حريقة" في بر مصر .. ومن بين تلك الأجهزة التي أتمنى أن تعود مع وطني الغالي .. هي جهاز الشرطة بشرط أن يتخلى عن "العنجهية" و"التلفيق" .وكان أولى بوزير الداخلية الجديد اللواء محمد إبراهيم الذي تسلم جهاز الشرطة بعد أن شهد عودة الروح ووقف على رجليه .. وقام بالعديد من الزيارات الميدانية أن يبدأ بتغيير القيادات المشكوك في طهارتها .. ويستعين بالجيل الجديد ليعاونوه على استكمال المنظومة الأمنية .. لاسيما وأنه أيضاً نال قسطا من الهجوم لمشاركته في قتل بعض السودانيين في موقعة محمد محمود منذ عدة سنوات مضت .. اللي مجنني بقى أن معالى وزير الداخلية نزل شارع رمسيس على رجليه ووجه الدعوة للأجهزة الإعلامية إن الدنيا أمان .. ومعاليه ماشي في الميدان بدون حراسة .. وكانت الحكاية حكاية (شو إعلامي) لم أفهم ما هو المقصود منه .. ورغم ذلك تضاعفت أرقام الجرائم المختلفة في عز الظهر من تثبيت وسرقة سيارات بالإكراه وضرب نار وبلطجة .. كما أن معالي الوزير أصدر تعليمات مثلما كان يعمل حبيب العادلي .. ممنوع الإدلاء بأية تصريحات للصحف والأجهزة الإعلامية .. يعني أحمد زي الحاج أحمد .. ونسى معالي الوزير أن التعاون مع الإعلام مهم جداً في مثل هذه المرحلة الحرجة التي يساهم الإعلام فيها بإبراز دور الشرطة وأن تمنح الفرصة للشعب أن يتقبل من جديد التعامل مع رجال الشرطة بكل احترام وآدمية حتى تعود هيبة هذا الجهاز المهم جداً في حياتنا .. ويا حضرة وزير الداخلية .. الشرطة مازالت في العناية المركزة .. !! كفاية كده .. 

مصدر الموضوع: مجدي الجندي

تعليقات الفيس بوك



استطلاع رأي

هل توافق على زيادة أسعار الوقود؟

  • نعم. أوافق
  • لا. أوافق
  • لا. أعلم

Ajax Loader

جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2012 موقع سويس أون لاين