11112222 سويس أون لاين | "جمهورية" بورسعيد الباسلة 

"جمهورية" بورسعيد الباسلةالخميس 16 فبراير 2012 - 03:20 مساءً

"جمهورية" بورسعيد الباسلة

مجدي الجندي

كتب مجدي الجندي -لا ينكر أحداً أن مدينة بورسعيد الباسلة لها دورا كبيرا في المقاومة الشعبية والتصدي للاحتلال الانجليزي مثلما فعل باقي أبناء مدن القناة (الإسماعيلية والسويس) .. وسقطت منازلنا فوق رؤوسنا وتهجرنا جميعا إلى باقي محافظات مصر التي أخذتنا في أحضانها بعد نكسة "1967" إلى أن جاء نصر أكتوبر 1973 .. وعادت الفرحة لأهالي بورسعيد بقرار رئيس الجمهورية باعتبار مدينة بورسعيد "منطقة حرة" وهي فعلا " حُرة " آبية " ..ولا ينكر أحد أن بورسعيد كانت وش السعد والخير على الكثير من أبناء مصر وليس بورسعيد فقط .. فهناك من عمل بالتجارة وتربح بالملايين من وراء شراء البضائع من بورسعيد أو تهريبها وبيعها بأسعار مضاعفة .. ولا يصح أن تتحول بورسعيد إلى خرابة وقطع أرزاق أناس شرفاء بسطاء تعلو الضحكة وجوههم كل لحظة .. فأبناء بورسعيد يكنون كل الحب والتقدير لشعب مصر بالكامل .. ولا يصح أبدا أن نعزلها لمجرد "مؤامرة" محبوكة كان يمكن أن يتم تنفيذها في أي محافظة .. ولكن اختيار الوقت والمكان كان بفعل فاعل وجاء من حظ بورسعيد .. التى تعرضت من قبل للاضطهاد بعد الواقعة الشهيرة وقيام مواطن بسيط بمحاولة تسليم الرئيس شكوى فشل المسئول الأول في المدينة في حلها وتعرضت لعقاب قاسي ودفع الأهالي جميعا ثمن هذه الجرأة .. ونعود إلى الحكاية الرئيسية .. وإذا كانت التحقيقات الجنائية تؤكد أن "الالتراس" هو المدبر والمنفذ الحقيقي وراء كارثة أو مذبحة بورسعيد إن صح التعبير .. فلنسأل أنفسنا .. من الذي سمح بولادة "الالتراس" في مصر ؟! .. ونعلم جميعاً فكر هذا التنظيم الدخيل على شبابنا الواعي المثقف .. حاسبوا وحاكموا من سمح بولادة وانتشار "الالتراس" .. فهذه القضية تقف على خط واحد من قضية التوك توك .. شكونا منه "مُر الشكوى" بأنه بلا قانون وبلا رادع .. ومنعناه من السير بالشوارع الرئيسية والمدن وتحول إلى غول .. وطاردنا أصحاب "التوك توك" وحبسناهم .. وللأسف لم نبحث أو نحاسب من الذي سمح بدخول التوك توك إلى مصر .. نفس الأمر .. حاربنا انتشار "الموتوسيكلات الصيني" التي تباع الآن على الأرصفة مثلها مثل الموبايلات يعني بثمن الموبايل نشتري "موتوسيكل صيني" ووقتها انتشرت جرائم "الخطف لحقائب السيدات" والسرقة بالإكراه وأصبح الآن يمتلكه البلطجية في كل مكان .. وهناك ملايين من الدراجات البخارية الصيني تعربد في شوارع مصر وكأنها وسيلة سهلة لارتكاب الجرائم .. وأيضا نقف متفرجين ولم نتجرأ على محاسبة من استورد الموتوسيكلات الصيني وأدخلها البلاد .. وأخشى أيضا أن تمر حكاية ضبط الملايين من أقراص الترامادول المخدر .. مرور الكرام .. والتي تم ضبطها بميناء شرق التفريعة ..يتبقى التأكيد والسؤال الحائر .. هل لو حدث ما حدث في بورسعيد مع جمهور أخر غير الأهلي .. هل سيكون على نفس النهج الإعلامي والتسخين والمحاكمات .. ؟؟!!! ولا تنسوا .. أن خيرات مصر كلها تأتينا عن طريق بورسعيد .. فهناك "صوامع القمح" والدقيق والسكر والشاي والتفاح والفراخ والأسماك واللحوم وأرقى أنواع الجبن والحلويات والملابس والسيارات والمعدات .. خيرات مصر كلها هناك .. يعني ممكن أبو العربي يعمل جمهورية جديدة اسمها "جمهورية بورسعيد الباسلة" ويقفلوا على نفسهم بلادهم وتجوع مصر كلها !!!    

تعليقات الفيس بوك



استطلاع رأي

هل توافق على غلق كافتيريات كورنيش السويس؟

  • نعم. أوافق
  • لا. أوافق
  • لا أعلم

Ajax Loader

جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2018 موقع سويس أون لاين